القائمة الرئيسية

مقالات دينية,جولة نسائية,جولة قرآنية,قصص دينية,جولة أطفال

 
حكم الصيام في شهر شعبان


حكم الصوم في شهر شعبان 

شهر شعبان شهر عظيم عند الله عزوجل به تقدم القربات والأعمال الصالحة وفيه يتطهر الإنسان من غفلته وسوء عمله .

ليقابل الله بنفس طيبة وأعمال جليلة يتقرب لله بالعمل الصالح من صدقة وصلاة في وقتها ,وصوم في جل أيام هذا الشهر العظيم الذي يمهد لله لإنسان لشهر أجل وأعظم شهر رمضان .

مالا تعرفه أخي المسلم أختي المسلمة أو ربما يغيب عنا في زمننا المتساعر , أن شهر شعبان شهر تعرض فيه أعمالك أمام الله عزوجل  .فيحرص أهل الأيمان في أيام هذا الشهر العظيم أن يجدد التوبة والأوبة لله عزوجل ويجدد إيمانه وتقواه ويحرص على أن يبدأ اول أيام هذا الشهر بالصيام والقرآن وغسل الأبدان ظاهرا وباطنا . ويخاطب نفسه بالتذكير عن المقام والمآل كما جاء في أبيات جميلة ندية .

يا نفس قد أزف الرحيل --- وأظلك الخطب الجليل.

فتأهبي يا نفس لا يلعب بك الأمل الطويل --- فلتنزلن بمنزل ينسى الخليل به الخليل.

وليركبن عليك فيه من الثرى ثقل ثقيل --- قرن الفناء بنا جميعا فما يبقى العزيز ولا الذليل.

لذالك حرص النبي صلى الله عليه وسلم يحرص حرصا شديدا على الصيام في هذا الشهر الفضيل, لما في الصوم من خير كثير كما جاء في صحيحن من حديث سعيد الخدري أن الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم قال :{من صام يوما في سبيل الله باعد الله بذلك وجهه عن النار سبعين خريفا } (والمراد بالخريف هنا العام)      

قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها "{ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر, و يفطر حتى نقول لا يصوم ,وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إستكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياما منه في  شعبان } .

وفي رواية في صحيح مسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان إلا قليلا وفي رواية أحمد وابن ماجه بنسد حسن من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما وفيه أن أسامة قال للنبي عليه الصلاة والسلام  يارسول الله لم أرك تصوم من الشهور ما تصوم في شعبان فقال عليه الصلاة والسلام ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله عزوجل وأحب أن يرفع عملي إلى الله وأنا صائم }.

وفي رواية أخرى في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه أنه سؤال عن صيام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أنس رضي الله عنه ما كنت أحب أن أرى رسول الله صائما إلا رأيته, ولا مفطرا إلا رأيته , ولا قائما بالليل إلا رأيته ,ولا نائما إلا رأيته.

كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شعر شعبان كله كما ورد في رواية في صحيح البخاري كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله {لفظة كله:" كما يقول علماء الأصول خرجت مخرج الغالب أي غالب أيام هذا الشهر الفضيل .

فالإكثار من الصيام في شهر شعبان هو من هدي النبي صلى الله عليه وسلم .

ماحكم الصيام يوم النصف من شعبان ؟

 مندوب ,مستحب لأنه يوم من أيام البيض الغر الذي يستحب ويندب صيامها نصف شعبان وهو الخامس عشر يستحب صيامه,كيوم ثالث من الأيام القمرية البيض. أما ماحكم إحياء ليلة النصف من شعبان ؟ لا أصل له ولو كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم لوصل إلينا ولنقل إلينا باالتواتر .ولم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقيم ليلة النصف من شعبان لأصحابه في المسجد النبوي .

ولكن لو شاء المسلم او المسلم أن يقيم الليل في هذه الليلة المباركة فنعمة وبركة وتوفيق من الله عزوجل .

وتداول الناس في هذه الليلة المباركة ليلة النصف من شعبان حديث مروي عن ابن ماجة من حديث علي رضي الله عنه هكذا يروى الحديث المزعوم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها ,وصوموا نهارها .فإن الله تعالى يتزل بعد غروب الشمس إلى السماء الدنيا فيقول هل من مستغفر فأغفر له ,هل من مسترزق فأرزقه؟ ,هل من مبتلا فاعفياه؟ .حتى يطلع الفجر.

هذه الرواية التي يستدل بها البعض على قيام الليل بهذه الصورة المذكورة والرواية كما ذكر علمائنا الأجلاء في سنن بن ماجه والحديث ضعييف جدا ,بل هناك من أهل العلم من حكم عليه بالوضع (والحديث الموضوع يعني أنه حديث مكذوب وهذا الحديث مكذوب عن علي رضي الله عنه ومكذوب عن النبي صلى  الله عليه وسلم ) .

وفي سنن بن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( إذا كانت ليلة النصف من شعبان فإن الله تعالى يغفر لأهل الأرض إلا لمشرك , والمشاحن ) حديث صحيح الإسناد . (والمشاحن معناها المتخاصين في الدنيا من أجل سبب دنوي لا سبب اخروي ).

من فضل شعبان الذي يغيب عن بعض إخواننا أن أيام هذا الشهر المبارك الفضيل أيام خير وطاعات ورحمات وبركات وخيرات .

فلا تحرم نفسك من الأوبة والتوبة والقربى من الله عزوجل وأعلم  وأن رحمة الله تعالى لن تتنزل عليك إلا إذا عرضت نفسك لها بطاعة أو بذكر أو بعبادة . و النبي صلى الله عليه وسلم  يقول كما في صحيح مسلم من حديث معقل بن يسار : العبادة في الهرج (في الفتن)  كهجرة إليا .( أي كهجرة للنبي صلى الله عليه وسلم من مكة للمدينة).

 

 

 

              

أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. بارك الله فيك فعلا نسأل الله التوفيق والسداد وسدد خطاك .

    ردحذف

إرسال تعليق

التنقل السريع